الأستاذة نجاة إسماعيل الأمين العام للاتحاد الإسلامي للمرأة الأرترية لوكالة زاجل :

لم يمنحنا الرجال مواقعنا القيادية في الحزب الإسلامي وإنما اخذناها بالجدارةalt

الحزب الإسلامي هو الخيار المفضل سياسيا الذي وجدنا فيه أنفسنا فيه

الاتحاد الإسلامي للمرأة الأرترية جسم تنظيمي متكامل الشرعية والهياكل

 

 

 

 

وكالة زاجل الأرترية للأنباء تجري حواًرًا فريدًا مع د.نوال الأبنة الكبرى للشيخ محمد إسماعيل عبده – رحمه الله- الرئيس الأسبق لمجلس شورى الحزب الإسلامي الأرتري للعدالة والتنمية

        د.نوال :أفتقد الوالد الشيخ أبا نوال في كل شيء وألم فراقه يتجدد لدى الأسرة دوماً   alt                              

لن تسقط رايته وخلفاء الوالد هم الجمهور الأرتري المعارض العامل للحرية والانعتاق

 

 

 

بدأت سلطات النظام الدكتاتوري في ارتريا في مطلع العام الجاري اجراءات تغيير الجنسية الارترية او ما يعرف بالهوية الارترية التي حملت عنوان

 

مaltضى عشرون عاما منذ أن ألتحقت بالعمل الاسلامي  الارتري ، و ما زلتْ بها قدم

عند المحن توارى كثيرون ، وهي تشمخ ، وترفع هامتها قائلة  :أنا إسلامية إخوانية أرترية

تعتز بتجربة المرأة  الارترية في الميدان التي حملت السلاح مع الرجال وحققت الانتصار

وجدت في الاسلاميين الارتريين نفسها فكراً وسلوكاً وحركة ونشاطاً فلم تتردد من الالتحاق بهم

 

alt

ما أطيب الحوار إذا كان بين (تاء التأنيث) ! ! حيث تكسر فيه الحواجز، فياتي على صورة صادقة ، يضيء بالشفافية والحيوية، وحواء أرتريا ولادة فإذا كانت بالأمس تطحن بيديها لإطعام الثورة ، وتقوم على رعاية الجرحى ، وترقت حتى قبضت على الزناد في ميدان البطولة وتقلدت مناصب قيادية فهي اليوم مواكبة للثورة الجديدة تنافح مع الرجال في مختلف الميادين ويأتي القاء هذه المرة بنكهة خاصة من لدن إسلامية بحزب سياسي إلى إسلامية تعمل في محيط إنساني عام دون التزام بولاء حزبي معين لكنها تعلنها دون وجل إنها لو اختارت أن توالي حزباً لا يكون غير الحزب الإسلامي الأرتري للعدالة والتنمية لأنها ليست بعيدة منه عقيدة وخلقاً ونشاطاً وخدمة للمجتمع.

 
باقي المقالات...

اعلي الصفحة