خصصت قناة أدال الأرترية – من السويد- حلقة إحياء للذكرى الأولى لحادثة غرق الأرتريين بجزيرة لامبيدوزا الإيطالية التي راح ضحيتها أكثر من 366 أرتري ماتوا غرقاً العام الماضي

أعادت الحلقة بالصوت والصورة الفعاليات التي تمت تعاطفاً مع الحدث وقد عرضت الحلقة مشاهد حية تحي قصة الغرق وتبكي ألماً كما تدعو إلى مقاومة الظلم السلطاني الذي يدفع الإرتريين إلى مثل هذه المشاهد المأساوية خارج الوطن

أجرى الحوار باللغة العربية والتجرنية الأستاذ مصطفى عبد الكريم وكان ضيف الحلقة الأستاذ سعيد آدم من جبهة الانقاذ الوطني الذي كان شاهد عيان للفعاليات التي جمعت بين برلمانيين أروبيين ومسؤولين إيطاليين ونشطين أرتريين وأهل الضحايا وبعض الناجين من الغرق الذين عبروا إلى الشاطئ سباحة وقد تلقاهم صيادون إيطاليون وساعدوهم على النجاة.

الحلقة في بدايتها ترحمت على الشيخ الفقيد أبي ماجد – رحمها الله- ووعدت أن تخصص لمناسبة وفاته حلقة خاصة واعتبرته فقداً لكل الأرتريين.

أجريت الحلقة بالتجرنية وفي جزئها الأخير باللغة العربية وقد ختمت بأغنية حزينة تخاطب البحر: لِمَ يلاحق الأرتريين الهاربين ويبتلعهم ؟ ما ذنبهم ؟ ألا يرق لحالهم؟ وهناك أصوات باكية تتهم البحر بأنه شريك في المأساة الأرترية.


تابع الرابط :

 

https://www.youtube.com/watch?v=2x7yB3RckuY&;feature=youtu.be

 

اعلي الصفحة