أفادت مصادر مطلعة للخلاص بأن المنطقة العسكرية الغربية لجيش النظام الارترى شرعت قبل أسبوعين في تدريب وتأهيل بعض منسوبيها - الذين تم اختيارهم بعناية خاصة - على الأسلحة الحديثة المطورة تقنيا وذلك في منطقة كركبت الواقعة بإقليم عنسبا وأضاف المصدر بأن عدد المتدربين يصل في حدود 350شخصا يمثلون الوحدات التابعة لها، ولم يؤكد المصدر ما إذا كان هذا يعتبر توجها جديدا للنظام في تحديث وتطوير جيشه ككل أم خاص بالجبهة الغربية التى تعتبر مسرحا لأنشطة المعارضة الارترية ووقوعها كذلك مع السودان واثيوبيا اللتين تشهدان توترا في العلاقات بينها وبين هذين البلدين.

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحزب الإسلامي الإرتري للعدالة والتنمية

بيان بمناسبة يوم المعتقل الإرتري


قال تعالى

و(َأَوْرَثْنَا الْقَوْمَ الَّذِينَ كَانُوا يُسْتَضْعَفُونَ مَشَارِقَ الْأَرْضِ وَمَغَارِبَهَا الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا ۖ وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ الْحُسْنَىٰ عَلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ بِمَا صَبَرُوا ۖ وَدَمَّرْنَا مَا كَانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَقَوْمُهُ وَمَا كَانُوا يَعْرِشُونَ ) سورة الأعراف آية (137)

khalas logo

يا شعبنا الإرتري الصامد: تمر علينا الذكرى السنوية ليوم المعتقل الإرتري ، هي ذكرى أليمة تدمي القلب ، وتشغل الفكر ، ذكرى تحرك أوجاع الوطن ، وتقلق بال أي إرتري شريف ، لأن هؤلاء المغيبين ظلمًا وعدواناً هم بالتأكيد أبناؤه وأقاربه وجيرانه ، بل إنها ذكرى تصفع الإنسانية الصامتة الخرساء وهي ترى وتسمع حال هؤلاء المظلومين المنسيين ، ثم لا تحرك فيهم مشاعر الانسانية ، مع أن هؤلاء السجناء لهم الحق الشرعي والقانوني والإنساني في أن يجدوا من يدافع عنهم ويستخدم نفوذه في تخليصهم من براثن الطاغية سفاك الدماء اسياس افورقي الذي ليس في قلبه ذرة من رحمة ولا إنسانية.

 

شارك الاستاذعبد الكريم مصطفى نائب أمين أمانة الشئون السياسية بالحزب في ملتقى الحوارالوطنى الارترى الذى عقد بمدينة لندن في يومى السابع والثامنalt من الشهر الجاري وشاركت فيه معظم القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدنى الارترى ، وقد ألقيت في افتتاحيته عدد من الكلمات لممثلي التنظيمات

 
باقي المقالات...

اعلي الصفحة