أفادت مصادر عليمة موقع الخلاص أن كلا من العقيد ادريس منجوس والرائد صلاح عبد ابراهيم وهما من القيادات الهامة في الأمن الإرتري دخلا الى السودان بصورة متخفية دون علم السلطات السودانية ، ويتوقع أن يشرفا على تنفيذ مهام أمنية محددة ، ومعروف أن ادريس منجوس كان هو من نفذ اعتقالات معلمي المعاهد الإسلامية من الشيوخ والدعاة في مدينة كرن ، كما أن الرائد صلاح عبد ابراهيم مختص بالعمل في العاصمة اسمرا ، وهو يختبئ حاليا في أحد منازل حي العرب بغرب القاش في مدينة كسلا .

الجدير بالذكر أن موقع الخلاص كان قد نشر في وقت سابق دخول عدد كبير من قوات الأمن الإرترية وأورد أسماء بعض القيادات منهم ، كما أن السودان سبق وأن اتفق مع النظام الارتري على إخطاره في حال دخول قيادات رسمية سياسية او أمنية منه ، الا أن النظام الإرتري تجاهل هذه الاتفاق وبدأ يتصرف كأن السودان الحديقة الخلفية له يعمل فيها ما يشاء دون حسيب.

الـتـعـلـيـقـات 

 
0 #6 سيف النصر 2015-04-09 09:38
انتم نائمون في المنفى اين انتم من اختطافه
اقتبس
 
 
0 #5 سيف النصر 2015-04-09 09:35
واين اجهزتكم الامنية من اعتقاله ويرى منكم ما رأهو منه الاساتذه
اقتبس
 
 
0 #4 مناضل في المنفي 2014-03-13 01:10
لماذا لا تقوم الجهات المدافعة لحقوق الشعب الارتري المتمثلة في المعارضة الوطنية ضد هولاء المجرمين وتمارس فيهم نفس الممارسات التي يستخدمها نظامهم ضد المواطنين العزل من اغتيالات واختطافات
اقتبس
 
 
0 #3 مشرد 2012-03-31 03:12
ماهو دور المعارضه فى حمايه الشعب ؟ هم قتلونا فى البلد ولان يلاحقونا فى المنفى .!!!!! الهم استر على الشعب الاريترى
اقتبس
 
 
+1 #2 دكتور عبدالله الجبرتي 2012-03-30 18:50
ارجو اكمال المعلومة بتحديد المنزل بالضبط حتي يتم اتخاذ الاجراءات المناسبة ضدهم
اقتبس
 
 
+1 #1 ارتري حر 2012-03-30 11:57
المعارضه لازم تأخد فرصتها و تغتال هؤلاء المجرمين
اقتبس
 

إضافة تعليق


Security code
تحديث

اعلي الصفحة