altفي يوم الجمعة المنصرم الحادي والعشرين من شهر يوليو الجاري نظم الحزب الإسلامي الارتري ببورتسودان أمسية تأبينية حيث حفل البرنامج بفقرات مؤثرة تحدث فيها المتحدثون بدءا بالأمين التنفيذي بالمنطقة الشيخ أبو خالد في كلمة رصينة منوها الغرض من التأبين تذكر مجاهدات الفقيد الكبير في خدمة امته ولم شملها وتوحيد كلمتها حتى صار أول أمير لحركة الجهاد الإسلامي الارتري، معددًا المواقف التي كشفت عن شجاعته وحكمته وصبره وتسامحه... بالإضافة الى مواساته للأرامل والفقراء .. وجهاده بنفسه وماله تقبل الله منه وأرضاه.

كما تحدث الشيخ أبو حميدة عن مناقب الشيخ الشهيد عرفة معرجاً على الانشقاق عليه وكيف قابله بحكمة وحلم وتغليب المصلحة العامة للمسلمين... مما حقن الدماء وحفظ مكتسبات المسلمين مما جعل إمكانية التعاون فيما بينهم مستقبلا ممكنا..

ثم كلمة الشيخ أبو عبد الله القيادي البارز بالحزب الاسلامي والذي عاصر الشيخ الفقيد في قيادة الحركة حيث تحدث حديث العارفين المقربين معددًا المواقف التي واجهها الشيخ بشجاعة وقوة والمعالجات الصبورة التي أجراها لمنع انفراط عقد الحركة بفعل بعض قصيري النظر . مما الجأه الى أخذ القسم altالمغلظ لتذكير أصحاب الضمائر الحية بالبيعة التي في أعناقهم وضرورة الوفاء بمقتضياتها..

الجدير بالذكر أن الأمسية التأبينية اشتملت على إلقاء شعري تضمنت مرثية في الشيخ الشهيد عرفة، كما اشتملت على إنشاد جهادي من فرقة الفرع قوبلت بالتهليل والتكبير حيث أيقظت في الحضور أشواق الجهاد وأيامه الخوالي..

altغفر الله لفقيدنا الشيخ عرفة أحمد محمد وأنزله منازل الشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً

و(انا لله وانأ اليه راجعون)

إضافة تعليق


Security code
تحديث

اعلي الصفحة