بسم الله الرحمن الرحيم

الحزب الإسلامي الإرتري للعدالة والتنمية alt

احتساب

قال تعالى : { من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلو ا تبديلا } الأحزاب 23

. تحتسب قيادة الحزب الإسلامي الإرتري للعدالة والتنمية عند الله الفقيد المجاهد صالح سراج عمر الذي انتقل إلى جوار ربه يوم أمس 19 يناير 2018 م في مدينة القضارف بشرق السودان عن عمر ناهز 60 عاما ، سائلة المولى عز وجل بان يرحمه برحمته الواسعة وأن يتقبله في العليين وينزله منازل الصديقين والشهداء والصالحين

. نبذة عن حياة المجاهد الراحل :

ولد المجاهد الراحل صالح سراج عمر في عام 1958 م في بلدة (منا داقوسا) على ضفاف نهر مرب في مديرية سراي جنوب غرب إرتريا . قتل والده على يد قوات الكماندوز الإثيوبية في عام 1968 م وعمره عشر سنوات ، ترعرع تحت رعاية أعمامه وأخواله حتى بلغ عمره (18) عاما . التحق بجبهة التحرير الإرترية في الثامنة عشرة من عمره وناضل في صفوفها حتى قبيل انسحاب الجبهة إلى الأراضي السودانية في 1981 م . ثم واصل نضاله في صفوف قوات التحرير الشعبية . التحق بالشعب المدنية في الحركة الإسلامية الإرترية في مدينة خشم القربة في نهايات الثمانينيات ، وفي عام 1996 م التحق المجاهد صالح سراج بالجناح المسلح في حركة الجهاد الإسلامي الإرتري . تلقى العديد من الدورات التأهيلية والتدريبية في المجال العسكري أثناء فترة جهاده التي استمرت لمدة 21 عاما وشغل مواقع إدارية في الجناح العسكري للحزب . المجاهد الراحل صالح سراج متزوج وأب ل4 أربعة بنتين وولدين هم : عمر وبكري , جواهر وصابرين . أصيب بمرض الكبد الوبائي في مايو 2017 م وبدأ رحلة العلاج في إثيوبيا ثم انتقل إلى الخرطوم ومنها إلى القاهرة حيث قضى هناك قرابة (6) أشهر وهو يصارع المرض يتنقل من طبيب إلى آخر بعدها قرر العودة إلى مقر إقامة أسرته في مدينة القربة . سلمت روحه إلى بارئها في 19 يناير 2018 م في أحد مستشفيات مدينة القضارف التي نقل إليها بعد تدهور حالته الصحية بصورة حادة . كان الفقيد صالح أحد الكوادر القيادية المتميزة بين زملائه في الجناح العسكري للحزب ويشهد له رفاق دربه ومسيرة جهاده بأنه كان مثالا للمجاهد الصلب والصبور المثابر إلى جانب تحليه بدرجة عالية من التفاني والإخلاص في المهام الموكلة إليه . ألا رحم الله الفقيد الراحل صالح سراج عمر رحمة واسعة وجمعنا به في دار الرضوان وفي عالي الجنان ، ونسال الله لأفراد عائلته ولأسرته وإخوانه وأصدقائه ومحبيه جميل الصبر وحسن العزاء ، إنا لله وإنا إليه راجعون

. أمانة الإعلام

20 يناير 2018 م

إضافة تعليق


Security code
تحديث

اعلي الصفحة