د.نوال محمد إسماعيل عبده لأول حديث صحفي  :أفتقد الوالد الشيخ أبا نوال في كل شيء وألم فراقه يتجدد لدى الأسرة دوماً

د.نوال محمد إسماعيل عبده لأول حديث صحفي :أفتقد الوالد الشيخ أبا نوال في كل شيء وألم فراقه يتجدد لدى الأسرة دوماً

المقابلات

Tagline

By omer

  وكالة زاجل الأرترية للأنباء تجري حواًرًا فريدًا مع د.نوال الأبنة الكبرى للشيخ محمد إسماعيل عبده – رحمه الله- الرئيس…

موقع الخلاص يعيد نشر تقرير زاجل : ميناء مصوع ... ضوء في الزوايا المعتمة

موقع الخلاص يعيد نشر تقرير زاجل : ميناء مصوع ... ضوء في الزوايا المعتمة

اخر الاخبار

Tagline

By omer

  ميناء مصوع .... ضوء في الزوايا المعتمة في حياة الصيادين الأصليين تسهيلات كبيرة لتمكين المسيحيين والتضييق على المسلمين النظام…

أ.نجاة اسماعيل تتحدث عن الاتحاد الإسلامي للمرأة الأرترية

أ.نجاة اسماعيل تتحدث عن الاتحاد الإسلامي للمرأة الأرترية

المقابلات

Tagline

By omer

  الأستاذة نجاة إسماعيل الأمين العام للاتحاد الإسلامي للمرأة الأرترية لوكالة زاجل : لم يمنحنا الرجال مواقعنا القيادية في الحزب…

Frontpage Slideshow | Copyright © 2006-2011 JoomlaWorks Ltd.

 ضبطت شرطة الجمارك في ارتريا وقسم مكافحة التهريب شاحنتين محملتين بالبضائع قرب مدينة (بارنتو) وهي بضائع مختلفة مواد غذائية والكترونيات وهي من البضائع التي يفترض أن تمر عبر (الترانزيت) الى السودان ، وتبين بعد التحقيق أنها تتبع ل(تخلي منجوس) والضابط (ازرا) وهكذا استشرى الفساد في كل قيادات الشعبية ويقومون بتدمير الاقتصاد سواء كان عبر تهريب البشر والبضائع او عبر القرارات التعسفية المقصود منها افقار المواطن والوطن.

 

 في خطوة ساذجة ومفضوحة أرسلت حكومة الشعبية بعضا من عناصرها كهاربين الى السودان، وبعد اسبوع فقط من وصولهم سجلوا انفسهم لدى المفوض السامي للاجئين في قائمة العائدين الى وطنهم ، بحجة أن الظروف في إرتريا أفضل من معسكرات اللجوء ، والقصد من هذه الخطوة أن يذكر ضمن إعلام المفوضية السامية أن هناك عودة طوعية الى إرتريا ، والجدير بالذكر أن أغلب العائدين معروفين بصلتهم بالنظام .

 

 اتسعت رقعة معاناة الشباب الإرتري لتصل إلى اللاجئين في إثيوبيا حيث بدأ المدعو ( صالح حجي) وهو من المتعاونين مع نظام الشعبية يقوم بالتغرير بالشباب الإرتري ، ويزين لهم طريقة الهرب الى السودان ومنها الى مصر عبر عصابات الرشايدة حيث يتم تهريب هؤلاء الشباب من معسكرات اللاجئين الارتريين في اثيوبيا الى (حمره) وعبر ضباط إثيوبيين يتقاضون من كل لاجئ (200 بر) ليتم إيصالهم إلى (حامدايت) ومنها الى (الشجرابات) ومن ثم الى إسرائيل عبر سيناء بواسطة العصابات القاتلة .وفي خبر ذات صلة أفادت مصادر عليمة لموقع الخلاص أن السلطات السودانية في (حامدايت) أرسلت يوم 24 يناير 2012م مجموعة من اللاجئين الإرتريين الى معسكر الشجرابات وفي الطريق تم إيقاف سيارتهم بواسطة الرشايدة وتم إنزال (7 أشخاص ) منهم كلهم من الشباب المسيحي ، ونحمل السلطات السودانية في حامديت مسئولية ما حصل لهؤلاء الشباب حيث حركت السيارات دون مرافقة من قوة حماية لهم مع علمها بانتشار عصابات الاتجار بالبشر بصورة مرعبة في المنطقة.

 

أفادت مصادر الخلاص أن تهريب الشباب من إرتريا يتم بواسطة السيارات الرسمية سواء كانت سيارات جيش أو قوات الأمن ، ومن تلك السيارات التي تقوم بتهريب الشباب من اسمرا الى الحدود السودانية سيارة (فلبوس) وسائقه الخاص ويتعاون معه ضابط من جهاز الامن الارتري اسمه (مرهاوي) وتدفع المبالغ مقدما .

 

 أفادت مصادر مطلعة للخلاص أن أحد عصابات الاتجار بالبشر أخذ بنت التاجر الإرتري المعروف (ودي لقس) كرهينة وطلب مقابل إطلاق سراحها فدية (60000 جنيه سوداني ) وهو  ما يساوي بصرف اليوم (60000 جنيه سوداني = 22,417. دولار أمريكي) الا أن حكومة الشعبية تحركت بسرعة وأنقذت الفتاة .

 

 أفادت مصادر موثوقة لموقع الخلاص أن الشبكات التي تقوم بتهريب الشباب الإرتري الى إسرائيل يقودها و(ودي تنسيئي) وهو ضابط برتبة رائد في أمن حكومة الشعبية ، والمسئول عن أمن المنطقة الغربية من ارتريا ، ويتركز نشاطه حول مدينة ام حجر الحدودية والمدن الارترية المجاورة لها على امتداد الحدود السودانية ، وتفيد المصادر أن الشبكة تتكون من ضباط ارتريين على رأسهم الرائد المذكور ، ورشايدة ، ومصريين وسودانيين ،

 

 تكدست جميع البضائع التجارية سواء كانت مواد غذائية والالكترونية وملابس في ميناء مصوع بعد أن طلبت إدارة جمارك حكومة الشعبية من التجار دفع رسوم تخليص بضائعهم بالدولار الأمريكي ، وقد كان ميناء مصوع منطقة مرور لتجارة الترانسيت الى السودان في الفترة الفائتة للتجار السودانيين ولبعض التجار الإرتريين ، وظل الميناء يتقاضى الرسوم بالعملة الارترية (نقفة ) الا أنه وبدون سابق انذار طلب من التجار دفع المبالغ بالدولار

 

اعلي الصفحة