د.نوال محمد إسماعيل عبده لأول حديث صحفي  :أفتقد الوالد الشيخ أبا نوال في كل شيء وألم فراقه يتجدد لدى الأسرة دوماً

د.نوال محمد إسماعيل عبده لأول حديث صحفي :أفتقد الوالد الشيخ أبا نوال في كل شيء وألم فراقه يتجدد لدى الأسرة دوماً

المقابلات

Tagline

By omer

  وكالة زاجل الأرترية للأنباء تجري حواًرًا فريدًا مع د.نوال الأبنة الكبرى للشيخ محمد إسماعيل عبده – رحمه الله- الرئيس…

موقع الخلاص يعيد نشر تقرير زاجل : ميناء مصوع ... ضوء في الزوايا المعتمة

موقع الخلاص يعيد نشر تقرير زاجل : ميناء مصوع ... ضوء في الزوايا المعتمة

اخر الاخبار

Tagline

By omer

  ميناء مصوع .... ضوء في الزوايا المعتمة في حياة الصيادين الأصليين تسهيلات كبيرة لتمكين المسيحيين والتضييق على المسلمين النظام…

أ.نجاة اسماعيل تتحدث عن الاتحاد الإسلامي للمرأة الأرترية

أ.نجاة اسماعيل تتحدث عن الاتحاد الإسلامي للمرأة الأرترية

المقابلات

Tagline

By omer

  الأستاذة نجاة إسماعيل الأمين العام للاتحاد الإسلامي للمرأة الأرترية لوكالة زاجل : لم يمنحنا الرجال مواقعنا القيادية في الحزب…

Frontpage Slideshow | Copyright © 2006-2011 JoomlaWorks Ltd.

 قام مسئول بإدارة المليشيات بإطلاق النار على مجند شيخ كبير (70) عاما يدعى محمد عمر من (سب لعاليت) فأرداه قتيلا ، وذلك يوم 13/5/2015م في منطقة (شندشنه) باقليم القاش بركا .

وتعود تفاصيل الحادث الى أن المجند المقتول تأخر في العودة من زيارته الى أهله ، واتهمه المسئول بأنه قصر في سد الثغرة التي كلف بحراستها ، فعاقبه اداريا وتحت حرارة الشمس ، ويبدو أن المجند الشيخ احتج على الاجراء واعتبره جائرا في حقه ، واحتدم الحديث مع المسئول الذي لم يتمالك نفسه وتهور وقام بإطلاق النار على المجند فقتله في الحال . فتملّك المسئول القاتل الفزع وخاف من انتقام أهل القتيل فهرب صوب الحدود مع اثيوبيا الاّ أن قوّاتاً من الجيش الارتري ألقت القبض عليه وأعادته ..

 

 بعث النظام أربعة من ضباط مخابراته في مهمة سرية الى داخل السودان الشقيق ، شملت زياراتهم كل من كسلا والقربة وحلفا ، وذلك لتفقد الخلايا الأمنية والعملاء وتزويدهم بتوجيهات جديدة .

ان احتمالات اندلاع الحرب مع اثيوبيا ما تزال تهيمن على التفكير الأمني للنظام فضلا عن السياسي. فقد زود الضباط خلاياهم بالدور المطلوب منهم لعبه في حالة تحقق احتمال الحرب ، علاوة على جمع المعلومات الدقيقة عن تحركات المعارضة ولجان التحضير لأعياد الاستقلال ، ورصد أي تحركات مضادة قد تعكر صفو احتفالاتهم بالاستقلال المجيد .

 

 أثقل النظام الدكتاتوري كاهل المواطنين بأعباء مالية جديدة حيث فرض اتاوات لتمويل احتفالاته بأعياد الاستقلال ، وذلك على النحو التالي :-

(100) نقفة على كل أسرة .

(500) نقفة على تجار الخضر والفاكهة وأصحاب المطاعم والبقالات .

(1000) نقفة على أصحاب المتاجر الكبيرة .

 

 يحتسب الحزب الاسلامي الارتري للعدالة والتنمية عند الله تعالى الشيخ الفاضل عثمان ادريس محمود الذي وافته المنية بمدينة بورتسودان اليوم الجمعة 15/5/2015م ، وشيعه عدد كبير من اخوانه ومحبيه .

كان الشيخ رحمه الله حافظا للقرآن الكريم ومدرسا له بمركز تحفيظ القرآن بدار ديم النور مربع (1) وتخرج على يديه الكثيرون من حفظة كتاب الله تعالى ، وانضم على يديه كذلك الكثيرون الى صفوف الحركة الاسلامية الذي هو من روادها منذ الستينات ، كان - أنزله الله منازل الشهداء - داعية بالقدوة والعمل والقول ، ومثال في التفاني والتضحية والتربية ..كما كان مجاهدا ولبى النداء عندما دعى داعي الجهاد أن يا خيل الله اركبي فكان في الصفوف الأولى.

 

 أفادت مصادرنا من مدينة عصب أن قوات تحالف عاصفة الحزم قد بدأت في تجهيز مطار عصب استعدادا لاستخدامه في الحملات الجوية على المتمردين الحوثيين في اليمن ، فجلبت الى المطار الآليات والعتاد ومولدات الكهرباء التي أحالت ليله الى نهار !.

وقد شوهدت الأضواء الساطعة منذ يوم 13/5/2015م ، كما شوهدت حركة دؤوب تجاه الميناء ؟. وأفرغت الأماكن المخصصة للتحالف العربي من كل المتعلقات الخاصة بالنظام ، بالإضافة الى العمال الارتريين ، ولم تظهر في المواقع إلا العمالة العربية فقط .

 

اختطفت عصابات الاتجار بالبشر من قبيلة الرشايدة (5) ارتريين هاربين من جحيم النظام الدكتاتوري ، من بينهم فتاة .. وذلك بعد أن شقوا طريق النجاة وأشرفوا على بلوغ مدينة كسلا ، فإذا بالأيدي الأثيمة تروعهم وتوقفهم بإطلاق النار عليهم ، حيث أصابت أحد الهاربين (الفتاة) اصابة خفيفة !!. تم نقلهم على اثرها الى وكر بالقرب من خلاوي السمانية ولا يبعد كثيرا عن مقر السرية الأمنية في أطراف كسلا ؟!. واستولى أفراد العصابة على (28) ألف جنيه سوداني كانت بحوزة المختطفين ، وكان ذلك يوم : 12/5/2015م .

 

   أقدم النظام الدكتاتوري على اعتقال العميد كستي برهان قبري هويت مبرهتو قائد الفرقة (17) عصب بعد تردد طويل حاسما الشك في ولائه ومبددا الثقة فيه ، متهما اياه بالميول الاصلاحية والتعاطف مع زملائه من قيادات حركة 21/ يناير ، فاعتقل يوم 29/4/2015م واقتيد الى مكان مجهول خضع فيه لصنوف من التعذيب بغرض انتزاع اعترافات منه والكشف عن شركائه وخططهم التخريبية حسب زعمهم ، الا أن العميد كستي برهان (67) عاما ، توفي تحت وطأة التعذيب ، وادعت السلطات كعادتها أنه مات منتحرا !. دون تبيان الملابسات والدوافع ؟!.

 

اعلي الصفحة